اهتمام الإعلام الإسرائيلي بفقرة بالعبري والكشف عن مراسليهم في القاهرة

أعادت القناة الخامسة العبرية بث مقطع من لقاء الإعلامي أبو بكر خلاف مع الإعلامي محمد ناصر مترجمًا إلى العبرية. وكتبت شبكة التلفزيون الإسرائيلي "ماكو" على موقعها الإلكتروني ما نصه: "شاهدوا: صحفي إسرائيلي يثير عاصفة بمصر، انتقادات واسعة بالإعلام المحلي على دخول "أوري ليفي" إلى الستاد، وأرفقت ذلك بمقطع من الحلقة.

 

وفي اللقاء الذي بُثّ على قناة مكملين مساء السبت الماضي، كشف خلاف تطبيع النظام المصري إعلاميًا وبشكل رسمي عبر السماح لمراسل القناة الخامسة الإسرائيلية "أوري ليفي" بتغطية المباريات من قلب ستاد القاهرة ووسط الجماهير على المدرجات، في الوقت التي تحرم فيه وسائل إعلام مصرية مستقلة من التغطية، وينتشر المخبرون للقبض على من يهتفون باسم لاعب مصري محبوب هو "أبو تريكة".

 

وتعقيبا على هذا الفيديو، أكد خلاف خلال اللقاء موقفه الرافض لسياسة الكيل بمكيالين، واستنكر صمت نقابات الصحفيين العربية واتحاد الإعلاميين العرب عن سماح السلطات المصرية بتغطية إسرائيلية للأحداث من قلب مصر خلافًا للإجماع الصحفي العربي ومواثيقه.

 

وأضاف بأن رفض التطبيع الإعلامي يكون بمنعه في الاتجاهين، لأن تعريف "التطبيع" في أبسط صوره هو قيام علاقات متبادلة طبيعية بين طرفين، وعليه فإن السماح للقنوات "العبرية" بالعمل ونقل الأحداث ميدانيًا من مصر أو غيرها من الدول العربية هو أيضًا تطبيع واضح وصريح وينبغي أن يواجَه الموقف ذاته بالرفض.

 

يذكر أن التلفزيون الإسرائيلي كان قد انفرد بزيارة قبر الرئيس السابق محمد مرسي بعد ساعات من وفاته، , وسمحت السلطات المصرية لمراسل قناة "مكان" الرسمية الإسرائيلية ومراسلها "روعي كايس" بالتواجد في المقبرة، في الوقت الذي حرمت فيه وسائل إعلام مصرية من مجرد الحضور، ناهيك عن التصوير والتغطية.